• نسرين حاطوم
  • بي بي سي – بيروت

التعليق على الصورة،

يمنع النظام السياسي السعودي قيام الأحزاب السياسية

بالتزامن مع اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية أُعلن عن تأسيس حزب التجمع الوطني المعارض لحكم آل سعود، “بعد انسداد الأفق السياسي، وانتهاج ممارسات العنف والقمع، وتزايد الاعتقالات والاغتيالات السياسية، وتصاعد السياسات العدوانية ضد دول المنطقة، وممارسات الإخفاء والتهجير القسري، وغياب دور القضاء المستقل، واحتكار السلطة للإعلام وكبت الرأي العام”، كما يقول أحد مؤسسي الحزب ويدعى عمر الزهراني وهو معارض مقيم في كندا.

وقد جرى الإعلان عبر تقنية الاتصال المرئي لوجود الأعضاء المؤسسين في بلدان عدة حول العالم، بينما ضمت قائمة الموقعين على البيان شخصيات معارضة معروفة كمضاوي الرشيد وأحمد المشيخص وسعيد الغامدي ويحيى عسيري وعبد الله العودة وعمر الزهراني.

وارتكز البيان التأسيسي إلى توصيات مؤتمر المهجر الذي يعقد منذ ثلاث سنوات في ديوان لندن، وهو مركز يضم معارضين وناشطين سعوديين، كما أسّس القيّمون على الحزب حساباً على تويتر يروّج لأهدافه ومبادئه.

وفي حديث مع بي بي سي نيوز عربي قالت مضاوي الرشيد وهي عضو مؤسّس في حزب التجمع الوطني، إن “الحزب مرآة لما لا يستطيع المجتمع السعودي القيام به في الداخل السعودي”، لافتة إلى أن “هناك عملية تواصل مع السعوديين في الداخل إلا أنها تجري بسرية لاعتبارها أن “أي اتصال مع الخارج لأسباب سياسية يعاقب عليه القانون في السعودية بالسجن أو الإعدام” … وأوضحت: “لا نستطيع أن نعلن أسماءهم لأن ذلك سيسبّب لهم مشاكل كثيرة”.


Source link

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا